رئيس مجلس الادارة:
كرم أسعد

مدير تحرير تنفيذي:
الاعلامي جبريل الهواري

رئيس مجلس الادارة: كرم أسعد

مدير تحرير تنفيذي: الاعلامي جبريل الهواري


أزهر الصعيد.. المسجد العمري إبداع تراثي وكعبة العلم في قوص

أزهر الصعيد.. المسجد العمري إبداع تراثي وكعبة العلم في قوص

كتب: منة الله أحمد يعد المسجد العمري بقوص، جنوبي محافظة قنا، من أقدم المساجد الأثرية المعلقة بالصعيد، أحد المعالم الأثرية الإسلامية الهامة في الصعيد خاصة أنه من أقدم مساجد المحافظة والأكبر مساحة بمدينة قوص، حيث تبلغ مساحته 4 آلاف متر، ويتسع لأكثر من 3 آلاف مصلي. ويحمل المسجد في طياته عبق التاريخ وبراعة التصميم، والذي

كتب: منة الله أحمد

يعد المسجد العمري بقوص، جنوبي محافظة قنا، من أقدم المساجد الأثرية المعلقة بالصعيد، أحد المعالم الأثرية الإسلامية الهامة في الصعيد خاصة أنه من أقدم مساجد المحافظة والأكبر مساحة بمدينة قوص، حيث تبلغ مساحته 4 آلاف متر، ويتسع لأكثر من 3 آلاف مصلي.

ويحمل المسجد في طياته عبق التاريخ وبراعة التصميم، والذي اعتبره أهالي مدينة قوص بمثابة كعبة العلم والعلماء، حيث يحمل العديد من القيم التاريخية والأثرية والجمالية والمعمارية.

وتتمثل قيمة المسجد العمري التاريخية في تاريخ إنشائه الذي يرجع إلى العصر الفاطمي، واحتوائه على منبر من أقدم المنابر بالعالم الإسلامي وهو ما يزيد قيمته التاريخية، لاعتباره من أقدم منابر مصر والمؤرخ في عام 550 هجريا، وهو مصنوع من الخشب الساج الهندي المحفور حفرا بارزا والمزخرف بالحشوات المجمعة، حيث تم تسجيل تاريخ المنبر علي لوحة تذكارية فوق باب المنبر مكتوبة بالخط الكوفي.

كما يوجد أمام المحراب المملوكي عمود من الرخام تعلو تاجه طبيلية خشبية عليها نصان من الكتابة الكوفية والتي تم نقلها إلى متحف الفن الإسلامي بالقاهرة.

أما كرسي المصحف والموجود بداخل المقصورة، فهو من الخشب المصنوع بطريق الحشوات المجمعة والمطعم بالعاج والصدف، ويحيط به شريط من الكتابة بالخط النسخ والمملوكي وتتكون الكتابة من أية الكرسي.

ومن أهم أجزاء المسجد هي القبة الموجودة في الركن الشمالي الشرقي، وهي منفصلة عن المسج، وتقوم القبة علي 4 عقود يعلوها في الأركان صف من المقرنصات.

ويعد المسجد العمري من أغنى المساجد المليئة بالقطع الأثرية الهامة والنادرة وأغناها في العالم بالنصوص الأثرية والتي تبلغ 10 نصوص في فترات زمنية مختلفة فمنها ما هو فاطمي ومملوكي وأيوبي.

ومازال المسجد العمري بقوص من أهم مصادر نشر الدين والعلوم المختلفة وتحفيظ القرآن الكريم في صعيد مصر، ليظل مقصدا للطلاب والزائرين من كل البقاع.

الموضوعات المتعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني الخاص بك. الحقول المطلوبة مؤشرة بعلامة *

آخر الأخبار

من سيفوز بالدوري المصري ؟

الأهلي
4 أصوات
الزمالك
4 أصوات